مداهمة 3 معامل لضبط عصابة متخصصة في تزوير شهاهدات الكورونا و التحليل بـ1300 جنيه

مداهمة 3 معامل لضبط عصابة متخصصة في تزوير شهاهدات الكورونا و التحليل بـ1300 جنيه

0

كشف مصدر أمني، أن الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية داهمت 3 معامل طبية شهيرة لضبط 3 عاملين، بتهمة تكوين تشكيل عصابي، حيث استغلوا أسماء هذه المراكز على صفحات «فيس بوك»، وأعلنوا عن بيع شهادات لأشخاص تفيد خلوهم من فيروس كورونا.

وتبين أن المتهمين يعملون في مجال التحاليل، وأنهم قاموا بالاتفاق فيما بينهم على تكوين تشكيل عصابي تخصص في تزوير المحررات الرسمية والعرفية وتقليد الأختام الحكومية، بقصد استخدامها في السفر للخارج عبر المنافذ والمواني المختلفة، فى ظل ما فرضته جائحة كورونا من ضرورة إجراء تحاليل تثبت خلو المسافر من الفيروس.

وأوضح المصدر، أن المتهمين، وهم «ر. ص» و«أ . و» و«م. م»، أنشأوا 3 صفحات على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» باسم وشعار المعامل الشهيرة التى يعملون بها، ما أكسبهم ثقة العملاء، وبدأوا في تلقي طلبات استخراج شهادات خلو المرضى والمسافرين من فيروس كورونا، والتى يعد الحصول عليها شرطًا للسفر للخارج عبر المنافذ والمواني المختلفة، مشيرًا إلى أن المتهمين كانوا يتقاضون 1300 جنيه مقابل الشهادة الواحدة.

وأوضح المصدر، أن هذه المعامل تقع في 3 محافظات، هي القاهرة والجيزة والقليوبية، مشيرًا إلى تجهيز مأمورية بقيادة قطاع الأمن العام تحت إشراف اللواء علاء الدين سليم مساعد وزير الداخلية للقطاع، وبمشاركات ضباط مباحث من مديريات أمن القاهرة والجيزة والقليوبية، وضُبط المتهمون بعد

مداهمة تلك المعامل للبحث عنهم.

واعترف المتهمون في التحقيقات بالاحتيال على العديد من الأشخاص، بزعم إجراء مسحات طبية لهم بمنازلهم، حيث استغلوا طبيعة عملهم بمعامل التحاليل الطبية المختلفة، وأعلنوا من خلال مواقع التواصل الاجتماعي عن إمكانية إجراء التحاليل الطبية بالمنازل.

وعُثر بحوزة المتهمين على العديد من المستندات والأجهزة التى تُستخدم في نشاطهم الإجرامي، إلى جانب هواتف محمولة ومبالغ مالية حصيلة نشاطهم الآثم، وجهاز كمبيوتر محمول «لاب توب»، وطابعة كمبيوتر ألوان، ووحدة ذاكرة نقالة «فلاش ميموري» المستخدم فى تزوير الشهادات المضبوطة.

وبفحص المستندات والأجهزة الإلكترونية المضبوطة بحوزة المتهمين، تبين أن المستندات المضبوطة مزورة تزويراً مادياً كلياً، ووجود دلائل بالأجهزة الإلكترونية تؤكد على نشاطهم الإجرامي.

وأكد المتهمون أنهم انشأوا تلك الصفحات بأسماء المعامل الخاصة بهم لاستقطاب ضحاياهم، بينما يتولى الآخران تزوير الشهادات الطبية المنسوبة لإحدى الجهات الحكومية، والتى تُفيد خلوهم من الفيروس، وذلك مقابل تقاضيهم مبالغ مالية، ثم يتقاسمون تلك المبالغ فيما بينهم لتحقيق الاستفادة المادية.

Leave A Reply

Your email address will not be published.